جامعة إسلامية لجماعة إزالة: تينوبو ومجموعة من الحكام والمشرعين وغيرهم تبرعوا بمليار واحد نيرا لتأسيس الجامعة

17

احتشدت آلاف الناس من شتى بقاع نيجيريا إلى مدينة هاديجيا (Hadejia) بولاية جيغاوى (Jigawa) لحفل وضع تأسيس جامعة إسلامية في مدينة هاديجيا، الأولى من أمثالها في الدولة.

تعتبر هذه الجامعة المقترحة لها مسمى (جامعة السلام العالمية (Assalam Global University) من النتائج الفكرية لجماعة إزالة البدعة وإقامة السنة المشهورة بإزالة في نيجيريا.

تم جمع تبرعات تقدر بمليار نيرا من قبل بعض حكام الولايات وأعضاء مجلسي الشيوخ والنواب وغيرهم.

ومن جهة الأمراء، قدّم والي ولاية جيغاوى محمد بادارو أبوبكر (Muhammad Badaru Abu Bakar) مئتين وخمسين مليون نيرا، وتلك التي تم جمعها من قبل والي جيغاوى، ووالي كانو، ووالي سوكوتو، ووالي كيبي، ووالي كاتسنا.

تبرع أحد المحسنين أثناء الحفل خمسمئة مليون نيرا.

ومن جانبهم، تبرع أعضاء مجلس البرلمان الوطني بمئة وخمسين مليون نيرا، فيما قام القائد الوطني لحزب مؤتمر جميع التقدميين (All progressive Congress APC) بعشرة ملايين نيرا.

كرر الرئيس النيجيري محمد بخارى الذي ناب عنه في المحفل وزير الاتصالات والاقتصاد الرقمي، د. علي إبراهيم بنتامي، كرّر جهود الحكومة الفيدرالية في السعي نحو منح أفضل العناية للتعليم والتربية وذلك عن طريق تأسيس مؤسسات تربوية وتعليمية وثقافية هادفة في الدولة.

وخلال حديثه، قدّم الرئيس العام لجماعة إزالة، الشيخ عبد الله بلا لوو، نحو هذه التبرعات الهائلةووجّه تقديره للمتبرعين.

أعرب الشيخ عبدالله عن سروره وأهمية اهتمام الإزالة للدراسات العربية والإسلامية وحتى الغربية.

وأضاف أن هذه الجامعة ليس للمسلمين خاصة ولكن لأفراد المسلمين وغير المسلمين من الطلاب والطالبات.

شارك في البرنامج سلطان صوكوتو، الحاج سعد أبوبكر، والذي تولّى وضع لمسات التأسيس للجامعة، فاستخدم هذه الفرصة لتذكير البرلمانيين وحكام الولايات بالاهتمام بشؤون التعليم والتربية.

✍️ عبد الله تاج الدين الأدبي

1 Comment
  1. فمن المرجو أن توجد جامعة إسلامية في نيجيريا خاصة في شمال ويحسن أن تكون الرسوم الدراسية مبلغا يسهل على الفقراء المسلمين دفعها .وألا تكون مبلغا كبيرا يشق على الآباء دفعه-إن وفقهم الله بتأسيسه- حتى لا يفر الناس عن تعلٌم علم دين الله ولغة كتابه العزير.ونتمنى أن تكون الدراسة مجانا إن يمكن كما في بعض جامعات إسلامية في شمال وغرب إفريقيا.

Leave A Reply

Your email address will not be published.